Skip to content

هل المغرب يطالب بإسترجاع الأراضي المحتلة سبتة و مليلية؟

تشكل مدينتا سبتة ومليلية الواقعتان أقصى شمال المغرب، والخاضعتان للإدارة الإسبانية، نقطة خلاف تطفو على السطح كلما تأزمت العلاقات المغربية الإسبانية، على غرار الأزمة الأخيرة التي أعقبت استقبال مدريد لزعيم جبهة بوليساريو، إبراهيم غالي، حيث قالت إسبانيا إن استقبال غالي كان “لدواع إنسانية”، بينما اعتبره المغرب “طعنة من الخلف صدرت عن شريك استراتيجي”.

ويعتبر المغرب أن سبتة ومليلية “مدينتان محتلتان”، إلى جانب إلى عدة جزر ويطالب باسترجاعهما، بينما تشدد إسبانيا أن المدينتين والجزر تحت سيادتها وترفض أي نقاش حولها، لكن ذلك لم يمنع ظهور المطالبة باسترجاعهما بين الفينة والأخرى في محطات مختلفة من التوتر بين البلدين، آخرها مطالبة حزب الاستقلال المغربي، إثر انعقاد مجلسه الوطني يوم السبت، بـ”ضرورة استرجاع كافة الأراضي المغربية المغتصبة؛ بما فيها المساعي المشروعة بخصوص سبتة ومليلية والجزر الجعفرية”.

دعا حزب “الاستقلال” المغربي، الخميس، إلى استرجاع مدينتي سبتة ومليلية والجزر الواقعة تحت الإدارة الإسبانية، مؤكدا أن الوقت حان لإثارة هذا الموضوع.

جاء ذلك على لسان نور الدين مضيان، رئيس الكتلة النيابية لحزب “الاستقلال” (أعرق حزب بالبلاد)، في ندوة افتراضية تنظمها مؤسسة الفقيه التطواني (فكرية مستقلة).

وقال مضيان: “نحن في حزب الاستقلال نؤكد أن الوقت حان لاسترجاع سبتة ومليلية المحتلتين، والجزر الجعفرية والجزر المرتبطة بهما (بالبحر الأبيض المتوسط)”.

وأضاف: “لا بد من إثارة مجموعة من الملفات مع إسبانيا، والمغرب نهج أسلوبا متزنا ولكن شرس في الآن ذاته”.

وزاد: “إسبانيا عبرت عن عدائها بشكل مباشر باستقبال أمين جبهة البوليساريو (إبراهيم غالي)، وعليها أن تصحح مواقفها بغض النظر عن الإجراء الذي أقدمت عليه مؤخرا باستنطاقه”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *