Skip to content

هل المغرب يحرم إسبانيا من المشاركة أم إسبانيا تتخلى عن المغرب؟

يحتضن المغرب مناورات عسكرية رفقة الولايات المتحدة ودول أخرى تحمل اسم “الأسد الأفريقي 2021″وهذه المناورات التي ستبدأ في ظرف عشرة أيام تجري كل سنة، وتشارك فيها تسع دول من أوروبا وأفريقيا بعدد جنود يبلغ 7800، علاوة على 67 طائرة مقاتلة ودعم لوجستي سفن حربي

وختلفت الإدعاءات و الأقاويل حيث أكدت مصادر أن المغرب حرم إسبانيا بالمشاركة بالمناورات العسكرية حيت لم يرسل لها إستدعاء المشاركة ردا على على إستفقبال زعيم البولساريو بينما صرحت جريدة “الباييس” إن الجيش الإسباني رفض المشاركة في المناورات العسكرية التي يحتضنها المغرب بمشاركة عدد من الدول على رأسها الولايات المتحدة لأسباب قالت عنها أنها مرتبطة بتفادي “الاعتراف” بسيادة المغرب على صحرائه.

وأشارت جريدة البايس أن وزارة الدفاع الإسبانية أرجعت سبب رفض دعوة القيادة الأمريكية لإفريقيا “أفريكوم”،بالميزانية التي تجبرها على تحديد أولويات التمارين التي تشارك فيها.

ومازالت ردود الفعل تتوالى منذ أن اندفع، قبل أيام، آلاف المهاجرين غير النظاميين نحو سياجات مدينة سبتة المغربية المحتلة، في حادثة تسببت في تعميق الأزمة القائمة بين الرباط ومدريد، منذ أن استقبلت هذه الأخيرة الزعيم الانفصالي إبراهيم غالي بهوية مزورة، قبل أسابيع، مادفع بالعلاقات المغربية الإسبانية نحو أزمة حادة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *