Skip to content

قتله ثم نعاه على “فيسبوك”…قضية تهز مصر

  • by
قتله ثم نعاه على "فيسبوك"...قضية تهز مصر

استيقظ أهالي قرية عمر بن الخطاب بمنطقة الحفير التابعة لمركز الستامونى محافظة الدقهلية شمالي مصرعلى وقع جريمة مروعة، حيث تم العثور على شوال به نصف سفلي لجسد بشري في أحد المجاري المائية.


و حسب مصادر إعلامية فإن مركز شرطة الستاموني بمحافظة الدقهلية ،كان قد تلقى بلاغا من والد الطالب إيهاب أشرف (16 سنة)، يفيد بتغيب إبنه وتلقي زوجته (والدة الطالب) إتصالا من مجهول يهدد فيه بخطف الابن وطلب فدية 100 ألف جنيه.


ليتم العثور في اليوم التالي على شوال به نصف سفلي لجسد بشري في أحد المجاري المائية،ويقوم مزارع من نفس قرية الطالب بإبلاغ مركز الشرطة، ويتم بعدها استدعاء والدي الطالب للتعرف على نصف الجسد والذين قاما بتأكيد أنه لابنهما، وبعد ذلك عثر على النصف العلوي من دون الرأس في مجرى مائي آخر،كما طالبت النيابة العامة توقيع تحليل الـ dna على الجزء الذى تم العثور عليه وتبين أنه بالفعل للطالب، وأمرت بدفن الجثمان.


وتم تكوين فريق أمني لكشف غموض الجريمة، وأثناء التحقيق أفادت الأم أن ابنها توجه إلى مدرس الفيزياء يوم تغيبه، وأنها قامت باتصال به وتأكدت من وصوله لموقع الدرس، لكن بعد انتهاء الحصة اتصلت به مجددا فرد عليها شخص غريب وطالبها بدفع 100 ألف جنيه فدية لترى ابنها مرة أخرى، ثم أغلق الهاتف”.


و اعتبرت الشرطة هاته المعلومات بداية الخيط لكشف ملابسات الجريمة، حيث قامت السلطات المختصه بتفريغ الكاميرات في نطاق المكان المتواجد به موقع المدرس، وتبين أنه غادر بصحبة الطالب.

وتم بعدها القبض على المدرس لتبين أنه لا يزال طالبا جامعيا ولم يتخرج بعد ويعطي دروسا خصوصية، وباستجوابه اعترف أنه ارتكب الجريمة لمروره بضائقة مالية وخسارته مبلغا كبيرا في لعب القمار الذي يدمنه.


وأوضح المدرس أنه لم تكن له نية قتل الطالب بل فقط أراد تهديد والده الذي يملك معرضا للأدوات المنزلية للحصول على المبلغ المالي، لكن و خلال تصويره فيديو ليرسله لأهل الطالب وضع سكينا على رقبته تحرك المجني عليه فقطع السكين شريانا في رقبته ومات على الفور.


وأقرالمتهم في اعترافاته، بوجود شريك استعان ساعده في تقطيع جثة الطالب وهو قريب له يعمل نجارا و استخدما منشارلهذا الغرض، وألقوا بها في أماكن متفرقة لتضليل السلطات، وتم إلقاء القبض على المتهم الثاني أيضا، وأرشد الاثنان عن مكان إخفاء رأس المجني عليه.


و الغريب أن المدرس المتهم كان يحضر لمنزل أسرة المجني عليه بدعوى مساعدتهم في البحث عنه، ولم يشك به أحد، كما أنه كتب له نعيا مؤثرا على فيسبوك،شارك الآلاف من مستخدمي “فيسبوك” المنشور الذي كتبه المدرس المتهم في نعي الطالب، مع تدوينات وتعليقات تعبر عن صدمتهم وغضبهم وعدم تصديقهم لبشاعة ما فعله.

نعي الطالب الذي كتبه قاتله
نعي الطالب الذي كتبه قاتله
الطالب
الطالب
المدرس القاتل
المدرس القاتل
مكان العثور على الجثة
مكان العثور على الجثة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *