Skip to content

غموض سياسة الحكومة بشأن إجراءات تخفيف حالة الطوارئ الصحية يربك المغاربة و أرباب المقاهي

و تستمر الحكومة المغربية في نهج سياسة الغموض وعدم تقديم أجوبة واضحة بشأن الخطوات التي يُرتقب أن تُقدم عليها لتخفيف إجراءات حالة الطوارئ الصحية، بعد الاستقرار الذي يشهده تطور الحالة الوبائية في المغرب منذ أسابيع.

في حين راهن مهنيو قطاع المقاهي والمطاعم على تمديد ساعات العمل لتعويض جزء من الخسائر المالية التي تكبدوها جراء قرار الإغلاق الذي اتخذته الحكومة في إطار التدابير الاحترازية للحد من تفشي جائحة كورونا، والذي امتد طوال شهر رمضان الماضي.

لتقع المفاجأة عدما فُرض الإغلاق وتقييد حركية المواطنين ابتداء من الساعة الثامنة ليلا، خلال أيام العيد و ليمتد لمدة أسبوعين إضافيين.

و جاء اتخاذ هذا القرار من طرف الحكومة لمسايرة جهود المملكة المغربية المبذولة لمكافحة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد. غير أن المغاربة سئموا الوضع ومن القرارت الإرتجالية للحكومة المغربية و التي تتسم بالغموض و العشوائية و معادية لمصالح الشعب و الطبقة الكادحة

وينتظر المغاربة و الأرباب العمل على وجه الخصوص الخطوات التي ستعلن عنها الحكومة لتخفيف إجراءات حالة الطوارئ الصحية، خاصة ما يتعلق بتمديد ساعات العمل وحركية التنقل ليلا والتنقل بين المدن،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *