Skip to content

رمضان في قطاع غزة بطعم الحرب والجوع و الدم

  • by
رمضان في قطاع غزة بطعم الحرب والجوع و الدم

وعلى بعد يومين تقريبًا، من هلول شهر رمضان، ينطلق فصل جديد من الصمود والتحدي.. غزة تفتقد في رمضان اللمة العائلية التي فككتها صواريخ الاحتلال، وتدميرها للمنازل فوق رؤوس أهلها ، و يتبقى الحزن على فراق الشهداء و المفقودين ،، (38 ألفًا تقريبًا) من بينهم 31 ألف شهيد أغلبهم الأطفال والنساء،كما سجلت حالات الموت جوعًا في غزة و التي بلغت 21 شهيد الجوع من بينهم 18 طفلًا حتى الآن.


و كانت قد حذرت الأسبوع الماضي الأمم المتحدة ، من أن وقوع مجاعة في غزة «هو أمر شبه حتمي».. و كذلك حذر مسؤول أممي من أن ما لا يقل عن ربع سكان القطاع أي 576 ألف شخص يواجهون مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذاء، وأن طفلًا من كل ستة أطفال في شمال غزة ممن تقل أعمارهم عن سنتين، يعاني بحدة من سوء التغذية.


وصرح فيليب لازاريني، المفوض العام للأونروا، أمس الجمعة، بأن «قطاع غزة بات على وشك الدخول في مجاعة والأطفال هناك يموتون بسبب الجوع والعطش، والوضع في غزة يتجاوز كل الأوصاف ولم نره في أي أزمة سابقة».


وشد د المفوض العام للأونروا على أن:«أن السكان في غزة يعانون عمليات تجويع متعمدة، كان بالإمكان تفاديها ولا توجد رغبة سياسية للعمل على إنهاء ذلك».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *