Skip to content

بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا السدود الأمنية تعود لتطوق أهم فضاءات الدار البيضاء

عادت السدود الأمنية تظهر من جديد في عدد من المناطق في مدينة الدار البيضاء، بعد أن كانت قد اختفت قبل أسابيع، خصوصا بعد تخفيف الحكومة من التدابير الاحترازية لكورونا.

وانتشرت وحدات أمنية بمختلف النقط في الدار البيضاء من بينها شاطىء الساحلي “عين الدياب”، الذي يسجل إقبالا كبيرا من طرف البيضاويين، خلال هذه الفترة من السنة.

وتعمل السلطات الأمنية، على مراقبة العربات والحد من التنقلات العشوائية غير المرخص لها، بعد تسجيل تزايد عدد الحالات المؤكدة إصابتها بفيروس “كورونا” المستجد.

وأثار ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس التاجي مخاوف في صفوف المواطنين من عودة الإجراءات الترابية المشددة، والتي تمنع تنقلاتهم وتحد منها، خصوصا مع عطلة عيد الأضحى والعطلة الصيفية.

وكانت وزارة الصحة قد سجلت، في بلاغ مؤخرا، ارتفاعا ملحوظا في عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد، وكذا عدد الحالات الحرجة، وعدد الوفيات، وذلك بسبب ما أسمته حالات التراخي الملحوظ، وعدم الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية، خصوصا بعد الرفع التدريجي لتدابير الحجر الصحي الليلي، وبداية العطلة الصيفية، وفتح الحدود.

.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *