Skip to content

الخارجية الإسبانية: “ضغوط المغرب” لن تغير موقف مدريد من نزاع الصحراء

أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، اليوم الأربعاء، أن استقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي وراء أزمة تدفق المهاجرين غير النظاميين إلى مدينة سبتة المحتلة، وذلك بعدما صرحت سابقا بأن السلطات المغربية أبلغتها أن أزمة المهاجرين لا علاقة بها باستقبال الزعيم الانفصالي.

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية: “هناك رفض من الرباط لبادرة إنسانية تترجم أزمة الهجرة”، في إشارة إلى استقبال زعيم البوليساريو “لأسباب إنسانية”، كما تدعي الحكومة المركزية في مدريد، واعتبرت أن استقال زعيم الميليشيات المسلحة الذي يهدد استقرار المملكة، ليس “اعتداء” على المغرب.

وأكدت أرانشا غونزاليس لايا، في تصريح صحافي، أن موقف مدريد لن يتغير بشأن نزاع الصحراء، وقالت عبر الإذاعة المحلية العامة إنّ “إسبانيا ما تزال ملتزمة بشدّة بحل سياسي (…) يجب التوصل إليه في إطار الأمم المتحدة”.

 كما عبرت عن انزعاجها الشديد من الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، شددت غونزاليس لايا على أن “لا استقبال زعيم البوليساريو ولا الضغط من المغرب سيجعلان إسبانيا تغير موقفها من الصحراء الغربية”، في إشارة سلبية يرتقب أن تثير غضب المغرب الذي يطالب دول الاتحاد الأوروبي بالخروج بموقف واضح بعيدا عن تأييد المسلسل الأممي وفقط، الذي لم يفض إلى أي نتائج عملية لإنهاء هذا الصراع الإقليمي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *