Skip to content

الجزائر تحاول إلقاء اللوم على المغرب في كل مشاكلها الإجتماعية والأقتصادية الخطيرة

من الواضح أن الجزائر بسعيها للتصعيد ضد المغرب تحاول التهرب ومراوغة وضعية سوسيو اقتصادية على ترابها،وهذا ما أكده السفير ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة ( عمر هلال ).

و إنه بدلا من أن تدرك أخطاءها، تحاول  إلقاء اللوم على المغرب في  كل مشاكلها، لكن لحسن الحظ أن الشعب الجزائري لا يجاري هذه الحملة ولا يسير على هذا النحو وهذا ما جاء على لسان  هلال في مقابلة مع مجلة “نيوزلوكس” الأمريكية

حيث أضاف أن  المملكة المغربية  محبة للسلام”، تستبعد الحروب وتتصرف بحكمة في حلولها   مذكرا بأن الملك محمدا السادس في خطابه بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش، مد اليد إلى الجزائر بدعوتها “للعمل سويا وبدون شروط لإرساء علاقات ثنائية تقوم على الثقة والحوار وحسن الجوار”، لكن “للأسف، فإن المبادرة الملكية ظلت بدون جواب

وأشار الدبلوماسي المغربي إلى أن  الجزائر هي المسؤول رقم واحد  دوليا عن استمرار النزاع حول الصحراء المغربية  دوليا”، مبرزا أنه تم إدراجها في قرارات مجلس الأمن المتتالية التي تشير أيضا إلى الجزائر، في كل مرة، من أجل استئناف العملية السياسية إلى جانب المغرب وموريتانيا و”البوليساريو”.

وأضاف  هلال على أن المغرب    لا يزال مقتنعا بأنه لن تكون هناك تسوية  دون المشاركة “الفعالة والمسؤولة” للجزائر، مسجلا أن المملكة، التي عبرت من خلال أعلى سلطة في البلاد، عن دعمها للأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي ستيفان دي ميستورا، تظل متشبثة بالعملية السياسية.

وختاما يرى هلال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة على أن العملية السياسية لحل النزاع حول الصحراء المغربية، هي “الطريقة الوحيدة لتحقيق السلام والوحدة والازدهار في المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *